icn-close icn-search
  • الإمارات العربية المتحدة

الإمارات العربية المتحدة

English

2.5 مليار درهم صافي أرباح مجموعة بنك أبوظبي الأول خلال الربع الثالث من عام 2020 بارتفاع نسبته 4% مقارنة بالربع الماضي

بلغ صافي أرباح المجموعة 7.3 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020

أداء قوي خلال الربع الثالث
  • 4.3 مليار درهم إيرادات المجموعة خلال الربع الثالث من عام 2020
  • 13.7 مليار درهم إيرادات المجموعة خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020
  • مواصلة التركيز على ضبط التكاليف والكفاءة التشغيلية
  • انخفاض التكاليف التشغيلية بنسبة 7% خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019
  • قوة جودة الأصول بالاستفادة من الإدارة الحكيمة للمخاطر
  • 3.9% نسبة القروض المتعثرة لتحافظ على المستويات التي حققتها خلال الربع الماضي
  • نسبة تغطية المخصصات 96%
    تعزيز مستويات السيولة والتمويل ومعدلات رأس المال
  • بلغ إجمالي الأصول 955 مليار درهم، بارتفاع نسبته 10% مقارنة مع الربع الماضي
  • بلغت ودائع العملاء 602 مليار درهم، بارتفاع نسبته 16% مقارنة مع الربع الماضي
  • بلغت القروض والسلفيات 389 مليار درهم، بارتفاع نسبته 1% مقارنة مع الربع الماضي
  • بلغ معدل حقوق الملكية–الشق الأول 14.0%، وهو أعلى من المتطلبات التنظيمية

  • مؤشرات الأداء الرئيسية خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020

    العائد على السهم 85 فلس
  • 1.10 درهم للأشهر التسعة الأولى من عام 2019
  • على أساس سنوي
  • العائد على حقوق الملكية الملموسة 12.4%
  • %16.7 للأشهر التسعة الأولى من عام 2019
  • معدل المصروفات إلى الإيرادات 27.5%
  • %26.5 للأشهر التسعة الأولى من عام 2019
  • باستثناء تكاليف الاندماج
  • معدل حقوق الملكية–الشق الأول 14.0%
  • %14.2 للأشهر التسعة الأولى من عام 2019
  • معدل تغطية السيولة 155%
  • %146 للأشهر التسعة الأولى من عام 2019

  • أبوظبي، 26 أكتوبر 2020: أعلن بنك أبوظبي الأول، أكبر بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة وأحد أكبر وأأمن المؤسسات المالية في العالم، اليوم عن نتائجه المالية للأشهر التسعة الأولى المنتهية في 30 سبتمبر 2020.

    عقب الأداء المميز خلال النصف الأول من العام؛ حقق بنك أبوظبي الأول نتائج جيدة خلال الربع الثالث من عام 2020، ما يعكس انتعاش النشاط الاقتصادي، وزخم الأعمال الذي شهدتها كل من مجموعة الخدمات المصرفية للشركات والاستثمار ومجموعة الخدمات المصرفية للأفراد، ويؤكد كفاءة وفعالية الإجراءات التي اعتمدها البنك استجابة لظروف السوق الحالية. وبلغ صافي أرباح المجموعة 2.5 مليار درهم خلال الربع الثالث من عام 2020، بارتفاع نسبته 4% مقارنة مع الربع الثاني، في حين بلغ صافي الأرباح 7.3 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020، بانخفاض نسبته 22% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2019، وذلك نتيجة الزيادة في مخصصات انخفاض القيمة وانخفاض الإيرادات، والذي تم تعويضه جزئياً من خلال ضبط التكاليف. وحافظ البنك على قوة الميزانية العمومية من خلال تعزيز السيولة وعمليات التمويل ومعدلات رأس المال. وحافظت جودة الأصول على معدلاتها القوية بفضل الإدارة المدروسة والمتحفظة للمخاطر، وبفضل إجراءات الدعم المعتمدة في إطار خطة الدعم الاقتصادي الشاملة لمصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي.


    FAB Headquarters

    وتعليقاً على النتائج، قال أندريه صايغ، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول: "حقق بنك أبوظبي الأول أداءً جيداً خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020؛ حيث نجح في إدارة مخاطر رئيسية في ظل الظروف غير المسبوقة التي شهدها الاقتصاد والسوق. ومع وصول إجمالي الأصول إلى نحو تريليون درهم مع نهاية شهر سبتمبر 2020، فقد مكنتنا أُسُس الأعمال القوية من مواصلة توفير الدعم للعملاء والاستفادة من التعافي التدريجي للاقتصاد وعودة النشاط للسوق. وقد قمنا بإدارة عدد من الصفقات البارزة لعملائنا خلال الربع الثالث بفضل مكانتنا التنافسية، وواصلنا كذلك دعم الحركة التجارية والاستثمارية عبر المنطقة".

    وأضاف: "واصلنا العمل خلال هذا الربع على تسريع وتيرة المبادرات الرقمية عبر مختلف أقسام المجموعة، إلى جانب تعزيز جهود تطوير قنوات الخدمات الخاصة بالعملاء، فضلاً عن استكمال عدد من الشراكات الرقمية الهامة، والتحديثات على الخدمات الخاصة بالمدفوعات والشركاء التجاريين. وتعتبر شراكتنا الجديدة مع ’القابضة‘ ADQ والبنك الرقمي المتكامل الذي تعتزم تأسيسه من الإنجازات الهامة التي تأتي في إطار التزامنا بدعم الطموحات الرقمية لإمارة أبوظبي. وعلى صعيد المجموعة، تمكّنا من تبني سياسات عمل مرنة بالاستفادة من نهجنا الرقمي القوي، وسنواصل النظر في السبل لتطوير عملياتنا بما يلبي مصالح واحتياجات مساهمينا وعملائنا وموظفينا".

    "كلّي فخر بالإنجازات التي حققناها هذا العام؛ حيث واصلنا التأكيد على قوة أعمالنا، وتحقيق تقدم هام في أجندتنا الاستراتيجية، وتوفير الدعم لإجراءات وخطط التحفيز الحكومية. وقد تكللت هذه النتائج الجيدة بحصولنا مجدداً على لقب ’البنك الأكثر أماناً في منطقة الشرق الأوسط‘ من قِبل مجلة جلوبال فاينانس، وأحرازنا تقدماً لنصل إلى المركز 16 من بين قائمة البنوك التجارية الأكثر أماناً في العالم بعد حصولنا على المركز 22 العام الماضي، وجائزة ’أفضل بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة‘. كما قمنا بالحصول على جائزة ’أفضل بنك استثماري للأسواق الناشئة في الشرق الأوسط‘ من قبل مجلة ذا بانكر، إلى جانب عدد من المراكز والجوائز الأخرى البارزة".

    "أود أن أتقدم بالشكر لكافة شركائنا على مواصلة دعمهم لمسيرتنا، وأن أعبر عن تقديرنا لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة، ولسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الأول، وأعضاء مجلس الإدارة والإدارة العليا. وأود كذلك أن أشكر مساهمينا وعملائنا على ثقتهم بنا، وموظفينا لحرصهم على وضع العملاء على رأس قائمة أولوياتهم، وتحليهم بالمرونة والكفاءة في العمل لمواصلة توفير الخدمات دون أي انقطاع. ونتطلع إلى مواصلة لعب دور هام في دعم تعافي نمو الاقتصاد في دولة الإمارات العربية المتحدة، وكلنا ثقة بقدرتنا على التعامل مع المتغيرات الحالية، وتحقيق عوائد مستدامة لمساهمينا".


    من جانبه، قال جيمس بورديت، رئيس الشؤون المالية لمجموعة بنك أبوظبي الأول: "بلغ صافي أرباح المجموعة 2.5 مليار درهم خلال الربع الثالث من عام 2020، بارتفاع نسبته 4% مقارنة مع الربع الماضي، فيما يمثل أقوى أداء ربع سنوي تحققه المجموعة هذا العام. وعلى الرغم من تواصل الصعوبات جراء انخفاض أسعار الفائدة والبيئة الصعبة الناجمة عن استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد–19)؛ ساهم ارتفاع إيرادات الخدمات المصرفية للأفراد في تعويض ذلك والتخفيف من أثر هذه التحديات، ما يعكس انتعاش نشاط الأعمال وعودة زخم المبيعات إلى مستويات ما قبل تفشي الوباء، والنتائج القوية جراء تركيزنا المتواصل على نمو المبيعات وتنويع الإيرادات. كما حققت أعمال الخدمات المصرفية للشركات والاستثمار أداءً جيداً مع نمو الإيرادات الأساسية مدعومة بعدد من الصفقات البارزة لعملائنا في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى جانب المشاركة القوية من شبكة الأعمال التابعة لنا، والتي ساهمت في زيادة إيرادات مبيعات قسم الأسواق العالمية".

    وأضاف: "وشهدت التكاليف التشغيلية تحسناً بنسبة 7% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي الأمر الذي يعكس قدرتنا على ضبط التكاليف في ظل مواصلة الاستثمار في أبرز مبادراتنا الاستراتيجية والرقمية التي تهدف إلى تعزيز الإنتاجية وإيجاد الكفاءات المستقبلية. وفي الوقت الذي واصلنا فيه التوزيع المدروس للمخصصات لمحفظة أعمالنا، فقد استفدنا من الاغلاق الجزئي لأحد الحسابات المصرفية الكبيرة والذي نجم عنه انخفاض مخصصات انخفاض القيمة مقارنة مع الربع الماضي. وحافظت المجموعة على رسملة قوية حيث بلغ معدل حقوق الملكية-الشق الأول 14.0% وهو أعلى من المتطلبات التنظيمية".


    أبرز التطورات التشغيلية

    مع الانتقال إلى الربع الثالث، واصل بنك أبوظبي الأول تقديم الدعم للموظفين والعملاء والمجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة لمواجهة التداعيات الناجمة عن جائحة (كوفيد–19)، مع التركيز بشكل خاص على توفير الدعم لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة خلال هذه الأوقات الصعبة. وبلغت قيمة إجراءات الدعم التي توفرت على شكل تأجيل سداد الأقساط المستحقة لعملاء البنك من الأفراد والشركات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الكبيرة بموجب خطة الدعم الاقتصادي الشاملة 7.5 مليار درهم مع نهاية شهر سبتمبر 2020، فضلاً عن مواصل بنك أبوظبي الأول توفير الدعم للعملاء عبر مبادراته وبرامجه المختلفة.

    وحرص البنك على تسريع وتيرة الخطط والبرامج الرقمية، والتكيف مع وقائع السوق الجديدة، مع مواصلة العمل على تحقيق أفضل قيمة للعملاء والمساهمين والمجتمعات على المدى الطويل. كما واصل البنك أتمتة عدد من العمليات الرئيسية، وتعزيز القدرات الرقمية بالمزيد من الابداع والابتكار في مجال المدفوعات بما في ذلك إطلاق "السوق الرقمي" عبر محفظة Payit، والتي تتيح للشركات الصغيرة والمتوسطة عرض وبيع منتجاتهم وخدماتهم عبر المنصة، فضلاً عن الشراكة مع "تابي"، شركة التكنولوجيا المالية الناشئة التي يقع مقرها في الإمارات، والتي تهدف إلى توفير خدمة "الشراء الآن والدفع لاحقاً" لدى شركاء البنك التجاريين، إلى جانب الاتفاقية التي تم توقيعها مع وزارة الموارد البشرية والتوطين بهدف إطلاق حل دفع شامل للعمالة المحلية.

    ويواصل بنك أبوظبي الأول عمله وفق خطة استمرارية الأعمال وإدارة الأزمات؛ حيث يعمل حالياً ما يقارب 90% من موظفي البنك في دولة الإمارات العربية المتحدة و65% من طواقم عمله على الصعيد الدولي من المنازل، مع اعتماد نهج متعدد المراحل للعودة إلى العمل من المكاتب. كما استثمر البنك بأفضل الموارد البشرية واعتمد الآليات والتقنيات مع ضمان دعم الإدارة المستمر لأمن المعلومات والحفاظ على مرونة العمليات التشغيلية.

    وسيواصل بنك أبوظبي الأول الاستثمار في البنية التحتية لبناء الأسس التقنية وفق أعلى المستويات العالمية، والتي تعتبر عامل تمكين أساسي لدعم النماذج التشغيلية وتحقق طموحات أعمال البنك.


    Logo

    بنك أبوظبي الأول

    بنك أبوظبي الأول ش.م.ع

    حمل تطبيق بنك أبوظبي الأول

    View