icn-close icn-search
  • الإمارات العربية المتحدة

الإمارات العربية المتحدة

English

الرياض، المملكة العربية السعودية، 2 مايو 2019:: دشن بنك أبوظبي الأول رسمياً عملياته المصرفية في المملكة العربية السعودية في فرعه الجديد بالعاصمة الرياض في خطوة مهمة ضمن استراتيجية البنك لتوسعة أعماله على المستوى الدولي. وسيساهم هذا الافتتاح في تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة بالمملكة العربية السعودية.

وحضر حفل الافتتاح كل من معالي الدكتور أحمد بن عبد الكريم الخليفي؛ محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما)، ومعالي خلدون خليفة المبارك؛ رئيس اللجنة التنفيذية لمجلس إدارة مجموعة بنك أبوظبي الأول، ومعالي جاسم محمد الصديقي؛ رئيس لجنة التدقيق بمجلس إدارة بنك أبوظبي الأول، وسعادة الدكتور فهد بن إبراهيم الشثري وكيل محافظ مؤسسة النقد للرقابة والسيد عبدالحميد سعيد؛ الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول، إلى جانب عدد من كبار الموظفين وأعضاء الإدارة العليا للبنك.

وينضم الفرع الجديد، الواقع في برج كيان في الرياض، إلى شبكة الفروع الدولية للبنك التي تغطي خمس قارات، ليلبي الاحتياجات المصرفية المتنوعة للعملاء في المملكة العربية السعودية بالاستفادة من علاقاته الدولية الواسعة وخبرته وقوته المالية.


وتعليقاً على ذلك، قال  سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الأول: "نحن سعداء جداً بافتتاح فرعنا الأول في المملكة العربية السعودية والمساهمة في دفع عجلة النمو فيها من خلال تمويل الأعمال والشركات، وتوفير الخدمات المالية والمصرفية للأفراد، والاستثمار في الاقتصاد الرقمي. إن توسعة أعمالنا في المملكة يمثل خطوة مهمة في استراتيجيتنا الدولية، وهي دليل على متانة الروابط والعلاقات المشتركة بين بلدينا الشقيقين. وقد حرصنا على اختيار المملكة كوجهة أولى لتدشين أعمالنا الدولية منذ الاندماج انطلاقاً من الأهمية الاستراتيجية والمكانة المميزة التي تحظى بها المملكة لدى بنك أبوظبي الأول ودولة الإمارات العربية المتحدة. وفي الوقت الذي نتطلع فيه لتعزيز حضورنا في المملكة، فإننا نتقدم بالشكر الجزيل لمؤسسة النقد العربي السعودي وهيئة السوق المالية على دعمهم وتوجيهاتهم القيمة لنا خلال هذه المرحلة المهمة".

ومن جانبه، وجه معالي الدكتور أحمد بن عبد الكريم الخليفي؛ محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي شكره لمجلس إدارة بنك أبوظبي الأول والإدارة التنفيذية على اهتمامهم بالدخول في السوق السعودي، وأنها خطوة بلا شك من شأنها تعزيز المنافسة البناءة لتقديم خدمات ومنتجات حديثة ومتنوعة للقطاع المصرفي السعودي تلبي تطلعات واحتياجات كافة المتعاملين. 

كما أوضح الخليفي أن افتتاح هذا الفرع يواكب فترة التطور المهمة التي يشهدها القطاع المالي في المملكة، مبيناً أن برنامج تطوير القطاع المالي يهدف إلى إيجاد قطاع مزدهر يكون بمثابة عامل تمكين رئيس لتحقيق أهداف "رؤية المملكة 2030"، مؤكداً أن القطاع المالي في المملكة يتسم بقدرٍ كبيرٍ من الملاءة المالية والكفاءة التشغيلية والسيولة العالية، ومن المهام الحيوية لهذا القطاع ما تقدمه المصارف من تسهيلات ائتمانية سواء لقطاع الشركات أو الأفراد أو التمويل العقاري والتي شهدت مؤشراتها قفزات قوية مؤخراً، راجياً لبنك أبوظبي الأول كل التوفيق والنجاح في السوق المصرفية السعودية، والتطلع إلى استمراره بالتوسع في تقديم خدمات ومنتجات مصرفية ومالية منافسة لينعكس إيجابياً على القطاعات الاقتصادية المختلفة. كما أكد معاليه أن مؤسسة النقد تعمل على تذليل كافة الصعاب لتحقيق ما نصبو إليه جميعاً من توفير خدمات مصرفية متنوعة ومتميزة تخدم القطاع المصرفي السعودي والمتعاملين به. حيث اتخذت مؤخراً خطوات مهمة نحو تعزيز 

الاستثمارات الأجنبية في القطاع البنكي السعودي وبما يؤكد توجهها بتسريع وفتح المجال للبنوك الأجنبية التي تضيف للاقتصاد السعودي، حيث تم نشر المتطلبات اللازمة لإصدار تراخيص فتح فروع لبنوك أجنبية في المملكة ضمن آلية اتسمت بسرعة الإجراءات، وفي الوقت ذاته، تمكين القطاع المصرفي أيضاً من تبني التقنية المالية بشكل أوسع.

ويأتي افتتاح الفرع الأول لبنك أبوظبي الأول في المملكة العربية السعودية ليواصل مسيرة العمل التي بدأها البنك السنة الماضية؛ فعقب حصوله على موافقة هيئة السوق المالية في شهر فبراير 2018 لتقديم الخدمات المصرفية الاستثمارية في المملكة عبر فاب كابيتال، حصل بنك أبوظبي الأول، بعد ذلك بشهر، على ترخيص مؤسسة النقد العربي السعودي لتأسيس أعماله المصرفية التجارية في المملكة. ويسمح الترخيص لبنك أبوظبي الأول بافتتاح ثلاثة فروع له في المملكة، إذ يعتزم البنك افتتاح فرعين آخرين في جدة والخبر لاحقاً هذا العام.

ومنذ حصوله على التراخيص اللازمة من مؤسسة النقد العربي السعودي، وهيئة السوق المالية في العام 2018، أحرز بنك أبوظبي الأول تقدماً ملحوظاً في تأسيس حضوره وبناء فريق العمل اللازم لإدارة العمليات التشغيلية، كما اختتمت مجموعة الخدمات المصرفية للشركات والاستثمار عاماً ناجحاً استكملت خلاله أول صفقة صكوك لها في المملكة العربية السعودية عبر "فاب كابيتال". وقد تم تأسيس فريق إداري قوي لكلا المجموعتين؛ حيث شغل ليث الشيبان منصب الرئيس التنفيذي للأعمال التجارية للبنك في المملكة، في حين شغلت منى الطويل منصب الرئيس التنفيذي لأعمال الخدمات المصرفية للشركات والاستثمار في المملكة. 

وسيعزز تدشين أعمال بنك أبوظبي الأول في المملكة العربية السعودية من مكانة البنك كأحد أبرز شركاء الخدمات المالية في المملكة، وذلك نظراً لقوة ومتانة العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين، وخططهما للتنمية الاقتصادية. وباعتباره أحد أهم مساهمي النمو في الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، فمن المؤكد أن ما يقدمه بنك أبوظبي الأول من خدمات مصرفية للأفراد والشركات سيعود بالفائدة الكبيرة على العملاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة ككل.


وتعليقاً على ذلك، قال سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الأول: "تأتي النتائج المالية المتميزة التي حققها بنك أبوظبي الأول في 2018 لنختتم بها عاماً حافلاً بالإنجازات، والتي شملت إتمام عملية توحيد الأنظمة التقنية بنجاح في شهر ديسمبر الماضي. وبذلك تكون مسيرة الاندماج قد اكتملت محلياً خلال أقل من عامين، ما يمثل إنجازاً بارزاً وسابقة لم تحدث على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي من قبل".

"وتماشياً مع التزام البنك الدائم بزيادة عائدات المساهمين؛ أوصى مجلس إدارة البنك بتوزيعات نقدية بقيمة 74 فلساً للسهم عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018، ليصل إجمالي التوزيعات النقدية لعام 2018 إلى 8 مليار درهم، بارتفاع نسبته 6% مقارنة مع عام 2017، الأمر الذي يعكس قوة أعمال البنك.

وأضاف سموه: "شهدت عمليات بنك أبوظبي الأول في عامه الثاني نجاحات كبيرة، من أهمها حصولنا على التراخيص اللازمة من قبل هيئة السوق المالية ومؤسسة النقد العربي السعودي لمزاولة أعمالنا في المملكة العربية السعودية الشقيقة. وقام البنك في الربع الأخير من عام 2018 باعتماد منصة الدفع الرقمي لحكومة أبوظبي بالتعاون مع هيئة الأنظمة والخدمات الذكية في الإمارة، الأمر الذي يسهم في دعم رؤية أبوظبي 2030 وبرنامج أبوظبي للمسرعات التنموية ’غداً 2021‘".


وتعليقاً على أداء البنك، قال السيد عبدالحميد سعيد؛ الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول: "واصل بنك أبوظبي الأول تحقيق النتائج المتميزة التي شهدها العام الماضي، والتي تجسدت في الأداء القوي خلال الربع الأول من عام 2019، حيث بلغ صافي الأرباح 3.1 مليار درهم. كما ساهمت المنصة التقنية الموحدة في توفير تجربة مصرفية متميزة لعملائنا، ومكنتنا من المضي قدماً في تحقيق خطتنا الاستراتيجية لعام 2019. واعتُمدت أيضاً هذا الشهر النسبة الجديدة المتاحة للملكية الأجنبية في أسهم البنك، وذلك بعد موافقة المساهمين على رفعها إلى 40% في اجتماع الجمعية العمومية الذي عقد في فبراير الماضي، ويعتبر هذا إنجازاً هاماً سيساهم في تعزيز مستويات السيولة وجذب المزيد من الاستثمارات الدولية". 

"لقد أرسى أداؤنا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019 أسساً قويةً للنمو المستدام، ونحن متفائلون حيال نتائجنا في الفترة المقبلة. فقد مكنتنا عملية دمج الأنظمة واستراتيجية أعمالنا من تحقيق المزيد من النمو في العوائد، وواصلنا في الوقت ذاته إدارة المخاطر بكفاءة عبر أقسامنا المختلفة. ومع انتقالنا إلى الربع الثاني، سنواصل الاستفادة من مزايانا التنافسية، لتطوير الخدمات المصرفية الخاصة بالأفراد، والحفاظ على مركزنا الرائد في السوق في مجال الخدمات المصرفية للشركات".  

وأضاف: "انطلاقاً من مكانتنا كأكبر بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة، نؤكد التزامنا بدعم الأولويات الوطنية، وتمكين مجتمعاتنا المحلية لكي ننمو معاً، الأمر الذي تجلى في دعمنا لعدد من المبادرات التنموية مثل خطة "غداً 21"، وبرنامج هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي لتوفير المساعدات المالية للأسر الإماراتية من ذوي الدخل المحدود. ومن خلال عمله مع مؤسسات القطاع العام والخاص، سيواصل بنك أبوظبي الأول ترسيخ مكانته كمساهم رئيسي لتحقيق النمو الاقتصادي على مستوى الدولة والمنطقة، والعمل في الوقت ذاته على تنمية أعمالنا وتطويرها لتلبية طموحاتنا على المدى المتوسط".