icn-close icn-search
  • الإمارات العربية المتحدة

الإمارات العربية المتحدة

English

حول الاندماج

السياق المنطقي

السياق المنطقي

ساهم اندماج بنك الخليج الأول وبنك أبوظبي الوطني في تسريع وتيرة تطبيق استراتيجيات النمو لكلا البنكين اللذين يعتبران من أنجح البنوك في إمارة أبوظبي، وذلك بهدف توفير تجربة مصرفية أفضل للعملاء،

حيث يجمع بنك أبوظبي الأول بين خبرات كلا المؤسستين الماليتين الرائدتين في القطاع المصرفي.

لطالما تميز بنك الخليج الأول بمكانته الرائدة من حيث الخدمات المصرفية للأفراد التي يقدمها، وعمل على توفير أفضل عروض بطاقات الائتمان في دولة الإمارات العربية المتحدة، فضلاً عن إدارته لبرنامج قروض الإسكان للمواطنين بالنيابة عن حكومة أبوظبي. وبدوره، احتل بنك أبوظبي الوطني مكانة مرموقة كذلك في مجال الخدمات المصرفية للمؤسسات والشركات، فضلاً عن كونه أحد البنوك الرائدة في مجال الخدمات الاستشارية لأسواق المال في دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى جانب علاقاته الدولية الوطيدة.

يساهم بنك أبوظبي الأول في دفع عجلة النمو قدماً في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ حيث يعمل على تعزيز التنويع الاقتصادي والاستثماري، ودعم طموحات رواد الأعمال وموظفيهم، ويدعم كذلك نمو القطاع الخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة من الشركات الصغيرة أو المتوسطة أو الكبرى، ليطور بذلك قدرته على التوسع خارج الدولة. ويتمتع البنك بكافة الإمكانيات التي تجعله الشريك المصرفي الاستراتيجي المستقبلي للحكومة وهيئاتها


الحوكمة

يضم مجلس إدارة بنك أبوظبي الأول أربعة أعضاء من بنك الخليج الأول سابقاً، وأربعة أعضاء من بنك أبوظبي الوطني سابقاً. وتولى سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان رئاسة مجلس إدارة البنك؛ حيث شغل سموه منصب رئيس مجلس إدارة بنك الخليج الأول، ويشغل معالي ناصر أحمد السويدي، رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الوطني سابقاً، منصب نائب رئيس مجلس إدارة البنك المدمج، بينما يشغل السيد عبدالحميد سعيد، الذي كان يشغل منصب عضو مجلس الإدارة وعضو المنتدب لبنك الخليج الأول، منصب الرئيس التنفيذي لبنك أبوظبي الأول.


هيكلة عملية الاندماج

في الثالث من يوليو 2016، أعلن بنك الخليج الأول وبنك أبوظبي الوطني أن مجلس إدارة كل منهما قد وافق بالإجماع على تقديم توصية للمساهمين بالموافقة على اندماج البنكين المدرجين في سوق أبوظبي للأوراق المالية. وقد وافق المساهمون على الاندماج في 7 ديسمبر 2016.

وتعتبر الصفقة اندماجاً متكافئاً وتم تنفيذها عبر آلية "مبادلة الأسهم" ، حيث حصل مساهمو بنك الخليج الأول على 1,254 سهم من أسهم بنك أبوظبي الوطني مقابل كل سهم يمتلكونه في بنك الخليج الأول.

تم تغيير اسم البنك المدمج الجديد إلى "بنك أبوظبي الأول"، ومع إصدار الأسهم الجديدة في بنك أبوظبي الوطني، يمتلك مساهمو بنك الخليج الأول 52% من بنك أبوظبي الأول، بينما يمتلك مساهمو بنك أبوظبي الوطني 48% منه، وتبلغ حصة حكومة أبوظبي والهيئات ذات الصلة نحو 37%.

ومع نهاية عمليات التداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية يوم 30 مارس 2017، تم الغاء إدراج أسهم بنك الخليج الأول من سوق أبوظبي للأوراق المالية، وقد بدأ التداول بأسهم بنك أبوظبي الوطني اعتباراً من يوم الأحد الثاني من أبريل عام 2017.


في هذه الصفحة، يمكنكم تحميل والاطلاع على كافة البيانات والمقالات الصحفية المتعلقة باندماج بنك الخليج الأول وبنك أبوظبي الوطني، بما في ذلك بيانات المعلومات والشعارات والصور.

تواصل معنا

علاقات المستثمرين في بنك أبوظبي الأول


ir@bankfab.com

سِجِل الأسهم

للإستفسارت عن التوزيعات أو أسهم البنك

sfas-inquiry@bankfab.com